فرقة الصقور التابعة للمنطقة الأمنية مولاي رشيد تتمكن من إيقاف عصابة خطير متخصصة في اعتراض سبيل المواطنين

المواطنة نيوز18 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 4 سنوات
المواطنة نيوز
سلايدر
فرقة الصقور التابعة للمنطقة الأمنية مولاي رشيد تتمكن من إيقاف عصابة خطير متخصصة في اعتراض سبيل المواطنين

المواطنة نيوز

تمكنت فرقة الصقور التابعة للمنطقة الأمنية مولاي رشيد من إيقاف عصابة خطير متخصصة في اعتراض سبيل المواطنين وذلك بواسطة كلب واستعمال سكين من الحجم الكبير.
العصابة تم ضبطها على مستوى شارع بشارع 10 مارس، بعد قيامهم بالعربدة وهم في حالة هستيرية بفعل التحذير.
وحسب مصادر أمنية مقربة، فإن العصابة الموقوفة كانت تتكون من 5 شبان في مقتبل العمر، حيث يتزعمهم الملقب بي “كريسو”، ويرافقهم حارس ليلي صاحب الكلب حيث يقومون باعتراض سبيل المارة وتخويفهم بهدف سرقتهم والاعتداء عليهم.
وحسب شهود عيان فإن العصابة قد قامت بتوقيف سيارة أجرة من الحجم الصغير مع تكسير الزجاج الأمامي لها بغيت سلب ممتلكات سائقها، إلى جانب ذلك أو ضح شهود عيان أن الجناة قد أقدموا على مداهمة مقهى الحوزية حيث ألحقوا بها خسائر مادية من خلال تمزيق الأغطية الشمسية لها.
العصابة ومن خلال عملياتها الإجرامية، أحدثت فزعا كبيرا في وسط ساكنة المنطقة، خاصة وأن احد الموقوفين الملقب “ب .س” يشكل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني.
تدخل فرقة الدراجين في الوقت المناسب، حد من استشراء الخطر بالمنطقة المعروفة باستقرارها الأمني، وفور ذيوع الخبر حضرت إلى عين المكان تعزيزات أمنية أخرى، عملت على اقتياد الجناة لعرضهم على الشرطة القضائية، قصد تعميق البحث معهم لعرضهم على النيابة العامة.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
    الأخبار العاجلة